الرئيسية » البيت والعائلة » صحه و معلومات طبية » الطب النبوى والطب البديل » أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار – Cupping therapy

أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار – Cupping therapy

أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار – Cupping therapy

أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار – Cupping therapy

 

مقدمة

ما هي الحجامة ؟ (Cupping therapy) بمعناها البسيط هي إحداث فتحات دقيقة بالجلد عن طريق التشريط واخراج الدم الفاسد المحمل بالسموم وبقايا الأدوية والشوائب الضارة من تلك الفتحات فى أماكن معينة بالجسم. عن طريق مص وتسريب الدم باستعمال الكؤوس.

أنواع الحجامة

هناك 3 أنواع من الحجامة وكلاً منها له استخدامه الخاص، وهي على النحو التالي:

 الحجامة الجافة

هذه الطريقة تعتمد على تغيير ضغط الدم في الجسم ولا يشترط خلالها التشريط لخروج الدم الفاسد عن طريق كاسات الشفط. ويستخدم في هذه الطريقة كأس زجاجي يوضع على مكان معين في الجسم، ويفرغ الهواء بجهاز شفط مخصص.

 الحجامة الرطبة

هذا النوع يقوم فيه المعالج بشق الجسم من أجل سحب الدم من المناطق التي يوجد بها كاسات الشفط، مما يجعل تدفق الدم أقوى ويحفز الجسم لإنتاج المزيد من كريات الدم الحمراء.

 الحجامة المتزحلقة

يجمع هذا النوع ما بين الحجامة الرطبة والجافة، حيث تدهن مواضع الحجامة بالزيت مثل زيت الزيتون أو زيت النعناع، ثم يحرك كوب الحجامة لتجميع الدم الفاسد تحت الجلد.

أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار - Cupping therapy

فوائد الحجامة (أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار)

لطالما استخدمت الحجامة لعلاج العديد من المشاكل الصحية المتنوعة، إلا أن القليل من الدراسات العلمية تناولت هذا الموضوع، ومن أهمها الدراسة التي نشرت عام 2015 في مجلة الطب التقليدي والبديل وتلك التي نشرت عام 2012 في مجلة بلوس ون PLoS One.

وخلصت هذه الدراسات إلى أن استخدام الحجامة قد يكون مفيداً في حالات:

  • الهربس النطاقي.
  • حب الشباب.
  • شلل نصف الوجه.
  • داء الفقار الرقبية.
  • مشاكل الدم، مثل فقر الدم والناعور.
  • التهاب المفاصل والألم في الأنسجة الضامة.
  • الخصوبة وبعض الإضطرابات والأمراض النسائية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الصداع النصفي.
  • الاكتئاب.
  • احتقان الشعب الهوائية بسبب الحساسية والربو.

طريقة استخدام الحجامة (أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار)

يتم عمل الحجامة من خلال تطبيق الخطوات أدناه:

يتم تدفئة المكان المخصص للحجامة.
يستلقي المريض على بطنه ويرفع ملابسه عن ظهره، ولابد أن يكون ظهره منتصبًا.
توقد الشمعة من قبل الحجام ويثبتها جانبًا.
يجب على المعالج ارتداء قفاز طبي معقم ليبدأ في عمل الحجامة.
بعد تعقيم مكان الجلد يضع قمع ورقي مشتغل من الشمعة في كأس زجاجي مخصص للحجامة، وبسرعة ولطف في نفس الوقت يثبته على موضع من الظهر.
يثبت كأساً اخر على الموضع المقابل للكأس الأول، ثم بكل قوة يشد الجلد حتى يتم التخلص من الدم الفاسد من الجسم.

أدوات الحجامة (أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار)

يستخدم في الحجامة الأدوات التالية:

كؤوس الحجامة وهي المعروفة بـ كاسات الهواء، مصنوعة من الزجاج اليدوي ومتوفرة بالأسواق.
معقمات طبية للجروح السطحية.
قنديل أو شمعة.
أقماع ورقية سهلة الاشتعال.
قفازات طبية معقمة.

أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار - Cupping therapy

نصائح لعمل الحجامة (أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار)

يجب الإلتزام بالشروط التالية أثناء عمل الحجامة:

لابد من التأكد من نظافة الأدوات المستخدمة وتعقيمها والتخلص من الكؤوس بعد الاحتجام حيث انها لا تستعمل إلا مرة واحدة.
ولابد من ارتداء المعالج قفازات طبية أثناء عمل الحجامة منعًا لانتقال الأمراض.
لابد من تناول الأطعمة التي تحتوي على الحديد بعد يوم الاحتجام.
تناول الطعام قبل عمل الحجامة بساعة.
وضع مطهر من الكحول على مكان المشرط لتعقيم ومنعًا لتلوث.

الحجامة في الطب النبوي (أنواع الحجامة و الفوائد و الأضرار)

 

لما جاء الإسلام أقر ممارسة الحجامه فقد مارسها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وتعتبر من الأدوية النبوية الطبيعية التي وردت في الطب النبوي، وسبب ورودها بالحجامة أن العرب في الغالب ما كانوا يعرفون الفصد، ولأن الحجامة أأمن منه وأنفع في البلاد الحارة.

حيث قال في الصحيحين:

«خيرُ ما تداويتم به الحجامة» – أخرجه البخاري ومسلم

روى جابر عن النبي قال:

«إنْ كانَ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ – أوْ: يَكونُ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ – خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ لَذْعَةٍ بنارٍ تُوافِقُ الدَّاءَ، وما أُحِبُّ أنْ أكْتَوِيَ» – صحيح البخاري — 5683

وعن أبن عباس عن النبي قال:

«الشِّفَاءُ في ثَلَاثَةٍ: شَرْبَةِ عَسَلٍ، وشَرْطَةِ مِحْجَمٍ، وكَيَّةِ نَارٍ، وأَنْهَى أُمَّتي عَنِ الكَيِّ» – صحيح البخاري/كتاب الطب — 5680

وقالوا أن النبي احتجم في رأسه من وجع كان به، وفي رواية من شقيقة كانت به، وقال أنس أنه احتجم في الأخدعين والكاهل والبعض قال ظهر قدمه. وفي رواية عنه أن ما من أحد اشتكى إليه وجعاً في رأسه إلا قال له: احتجم. ولا وجعاً في رجليه إلا قال له: أخضبهما بالحناء.

وجاء في الطب النبوي أن الحجامه على الساقين تقارب الفصد وتضر الطمث وعلى القفا للرمد والبخر والصداع .

وتمنع الحجامة والفصد لمن حصل له هيضة والناقة والشيخ الكبير والضعيف الكبد والمعدة ومترتل الوجه والأقدام والحامل والنفساء والحائض وأفضل أوقات الفصد والحجامة الثانية والثالثة من النهار. وعن الترمذي أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: «خَيْرُ مَا تَحْتَجِمُونَ فِيهِ يَوْمَ سَابِعَ عَشَرَ وَتَاسِعَ عَشَرَ أَوْ وَاحِدٍ وَعِشْرِينَ لَا يَتَبَيَّغْ بِأَحَدِكُمُ الدَّمُ فَيَقْتُلَهُ».

وعن أنس: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – يَحْتَجِمُ فِي الْأَخْدَعَيْنِ وَالْكَاهِلِ وَكَانَ يَحْتَجِمُ لِسَبْعَ عَشْرَةَ وَتِسْعَ عَشْرَةَ وَإِحْدَى وَعِشْرِينَ».
وللأيام اقتران علمي يظهر الإعجاز في اختيار هذه الأيام يراجع في هذا دراسات حديثة..

شاهد ايضا

العلاج بالحجامة فى الطب النبوى

فوائد الحبة السوداء على الريق (على معدة فارغة)

الطب النبوى والطب البديل

العلاج بعسل النحل فى الطب النبوى

أثاث الحدائق و الروف