الرئيسية » الأحداث التاريخية » اعياد ومناسبات » عيد الصليب – Feast of the Cross

عيد الصليب – Feast of the Cross

عيد الصليب – Feast of the Cross

عيد الصليب – Feast of the Cross

عيد الصليب من الأعياد المسيحية الهامة والشعبية لذكرى اليوم الذي وجد فيه الصليب في التقويم الليتورجي المسيحي ، هناك العديد من أعياد الصليب المختلفة ،

وكلها تحيي ذكرى الصليب المستخدم في صلب المسيح.

بينما يكرس يوم الجمعة العظيمة لآلام المسيح والصلب ، تحتفل هذه الأيام بالصليب نفسه ، كأداة للخلاص. اليوم الأكثر شيوعًا للاحتفال هو 14 سبتمبر في الكاثوليكية الرومانية والأرثوذكسية الشرقية.

في اللغة الإنجليزية ، يُطلق عليه اسم تمجيد الصليب المقدس في الترجمة الرسمية لكتاب القداس الروماني ، بينما أطلقت عليه ترجمة عام 1973 اسم انتصار الصليب.

في بعض أجزاء الطائفة الأنجليكانية ، يُطلق على عيد الصليب اسم يوم الصليب المقدس ، وهو اسم يستخدمه أيضًا اللوثريون. ويطلق على الاحتفال أحيانًا اسم “يوم مقدس”.

عيد الصليب - Feast of the Cross

البحث عن الصليب

ظل الصليب مطمورا بفعل اليهود تحت تل من القمامة وذكر المؤرخون أن الإمبراطور هوريان الرومانى (117 – 138 م) أقام على هذا التل في عام 135 م هيكلا للزهرة الحامية لمدينة روما..

وفي عام 326م أى عام 42 ش تم الكشف على الصليب المقدس بمعرفة الملكة هيلانة أم الإمبراطور قسطنطين الكبير.. التي شجعها ابنها على ذلك فأرسل معها حوالي 3 آلاف جندى،

وتفرّقوا في كل الأنحاء واتفقوا أن من يجد الصليب أولاً يشعل نارًا كبيرة في أعلى التلة وهكذا ولدت عادة إضاءة “أبّولة” الصليب في عيده.

وفي اورشليم اجتمعت بالقديس مكاريوس أسقف أورشليم وأبدت له رغبتها في ذلك،

وبعد جهد كبير أرشدها اليه أحد اليهود الذي كان طاعنا في السن.. فعثرت على 3 صلبان واللوحة التذكارية المكتوب عليها يسوع الناصرى ملك اليهود

واستطاعت أن تميز صليب المسيح بعد أن وضعت شخص قد مات و كان اهله في طريقهما ليدفنوة فوضعتة على الصليب الأول والثاني فلم يقم،

وأخيرا وضعته على الصليب الثالث فقام لوقته. فأخذت الصليب المقدس ولفته في حرير كثير الثمن ووضعته في خزانة من الفضة في أورشليم بترتيل وتسابيح كثيرة..

وأقامت كنيسة القيامة على مغارة الصليب وأودعته فيها، ولا تزال مغارة الصليب

الصليب بين فارس وأورشليم

بقي عود الصليب في كنيسة القيامة حتى 4 أيار عام 614 حيث أخذه الفرس بعد احتلالهم أورشليم (القدس) وهدمهم كنيسة القيامة,

وفي سنة 629 انتصر الإمبراطور هرقليوس على كسرى ملك فارس وأعاد الصليب إلى أورشليم.

ويذكر التقليد أن الإمبراطور حمل على كتفه العود الكريم وسار به في حفاوة إلى الجلجثة، وكان يرتدي أفخر ما يلبس الملوك من ثياب والذهب والحجارة الكريمة في بريق ساطع،

إلا أنه عندما بلغ باب الكنيسة والصليب على كتفه أحس قوة تصده عن الدخول فوقف البطريرك زكريا وقال للملك :” حذار أيها الإمبراطور إن هذه الملابس اللامعة وما تشير إليه من مجد وعظمة،

تبعدك عن فقر المسيح يسوع ومذلة الصليب “، ففي الحال خلع الإمبراطور ملابسه الفاخرة وارتدى ملابس حقيرة وتابع مسيره حافي القدمين حتى الجلجثة حيث

رفع عود الصليب المكرم فسجد المؤمنون إلى الأرض وهو يرنمون: ” لصليبك يا رب نسجد، ولقيامتك المقدسة نمجد

الصليب في القرن السابع

في القرن السابع نقل جزء من الصليب إلى روما وقد أمر بعرضه في كنيسة المخلص ليكون موضع إكرام للمؤمنين، البابا الشرقي سرجيوس الأول (687 – 701).

الصليب اليوم

في كنيسة القيامة اليوم يكرم الموضع الذي وجدت فيه القديسة هيلانة الصليب وهذا الموضع كان في عهد السيد المسيح حفرة كبيرة في الأرض ردمها مهندسو الملك قسطنطين

وأدخلوها في تصميم الكنيسة الكبرى بمثابة معبد، هو في الواقع مغارة كبيرة تحت سطح الأرض.

يعيد بعيد الصليب في 14 أيلول/سبتمبر ، حيث يحج المصلون إلى معلولا في سوريا, حيث ديري القديسة تقلا والقديسين سرجيوس (سركيس) وباخوس.

كلمات البحث

عيد الصليب – عيد الصليب 14 سبتمبر – برجولات الحدائقالفنانة عارفة عبد الرسولالإسكندر الأكبر