الرئيسية » عالم الطبيعة » عالم الفضاء والكواكب » مخاطر كسوف الشمس على الإنسان

مخاطر كسوف الشمس على الإنسان

مخاطر كسوف الشمس على الإنسان

مخاطر كسوف الشمس على الإنسان

 

مقدمة

مخاطر كسوف الشمس يعد النظر المباشر إلى الشمس أمر غير آمن إلا خلال المرحلة الكلية القصيرة للكسوف الشمسي، عندما يحجب القمر وجه الشمس المشرق تمامًا، لذا فإن الطريقة الآمنة الوحيدة للنظر مباشرة إلى الشمس خلال الكسوف الحلقي والجزئي هو من خلال المرشحات الشمسية ذات الأغراض الخاصة ، مثل “نظارات الكسوف”.

مخاطر النظر إلى الشمس أثناء الكسوف

كسوف الشمس و الإشعاع الشمسي الوارد إلى الأرض يتضمن ثلاثة أنواع من الاشعة الكهرومغناطيسية التي تشكل خطراً على عين الإنسان وهي:

  • الاشعة الضوئية: تتسبب هذه الاشعة عندما تكون كثافة الضوء عالية بأذية ضوئية كيميائية تدعى بالانسمام الضوئي حيث تتعطل قدرة الخلايا البصرية على الاستجابة للضوء.
  • و الاشعة تحت الحمراء: تتسبب هذه الاشعة بتسخين الشبكية مسببة اذية حرارية تدعى التخثر الضوئي تتمثل بحرق الانسجة وتدمير الخلايا الحساسة للضوء/العصى والمخاريط/ ولايشعر الإنسان بهذا الضرر ذلك لأن الشبكية تخلو من مستقبلات الحرارة والالم.
  • الاشعة فوق البنفسجية: تسبب حروقا في الشبكية كما تسرع حدوث الانسمام الضوئي لان طاقتها أكبر بكثير من الاشعة الضوئية.

لا تصدر الشمس أثناء الكسوف أي إشعاعات مضرة بالعين غير تلك التي تطلقها عادة ونحن نعلم أن التحديق إلى الشمس في الأحوال العادية لمدة 15 ثانية على الأكثر كفيل بالتسبب بالعمى لكن خطورة الكسوف تأتى من فارق أن الشمس غير المكسوفة تصدر كميات كبيرة من الاشعة الضوئية ما يوءدى إلى تضيق حدقة العين لأقصى حد ممكن وبالتالى عدم السماح للاشعة المضرة بالعبور إلى الشبكية اما أثناء الكسوف فان كمية الاشعة الضوئية الصادرة عن الشمس تقل بشكل ملحوظ بسبب استتار جزء من قرص الشمس/هذه المرة ستكون النسبة 20 بالمئة/ وهذا ما يجعل حدقة العين تتوسع بشكل كبير فإذا ما كانت العين مركزة على الشمس مباشرة نفذت كمية كبيرة من الاشعة الضارة نحو الشبكية وسبب لها اذية موءقتة أو دائمة وقد لا تظهر الاذية مباشرة بعد المراقبة ليتأخر ظهورها بضع ساعات أو أكثر أحيانا وتتمثل الاذية بعمى دائم في العين وباضطراب في الروءية وضعف في قوة الابصار.

صور مراحل كسوف الشمس

لماذا يضر كسوف الشمس بالعين؟

وفقًا للخبراء ، فإن مشاهدة الشمس بالعين المجردة أثناء الكسوف يمكن أن يؤذي بشكل كبير شبكة العين، حيث يمكن أن تسبب هذه الظاهرة والمعروفة باسم “عمى الكسوف”، ضعفًا مؤقتًا أو دائمًا في الرؤية، وفي أسوأ الحالات قد تؤدي السيناريوهات إلى العمى.

لا توجد أي أعراض أو ألم فوري يرتبط بالضرر الذي قد يسببه النظر مباشرة لكسوف الشمس للعين، لذلك فإنه من الصعب أن تعرف مباشرة ما إذا كانت العين تضررت بالفعل بسبب الكسوف، حيث تبدأ الأعراض بشكل عام بعد 12 ساعة من مشاهدة الكسوف ، عندما يستيقظ الناس في الصباح ويلاحظون أن رؤيتهم قد تغيرت.

هل سبق وأن حدث عمى الكسوف من قبل؟

نعم. لقد آذى الناس عيونهم من خلال مشاهدة الشمس أثناء كسوف الشمس بدون مرشحات في أوقات سابقه. ومع ذلك ، فإنه أمر نادر الحدوث نسبيا.

وذكر الدكتور رالف تشو، رئيس الجمعية الفلكية في كندا وأستاذ البصريات السابق أنه لا توجد بيانات محددة عن عدد الأشخاص المصابين بالعمى الكسوف ، إلا أنه لاحظ أنه بعد عبور الكسوف الشمسي لبريطانيا في عام 1999، إبلاغ أطباء العيون عن 70 حالة من إصابات العين ، وأن غالبية هؤلاء الأشخاص شاهدوا الكسوف بدون مرشحات.

في كندا، تم الإبلاغ عن 20 حالة في أعقاب الكسوف الكلي للشمس في عام 1979، وأشار “تشو” إلى أن نصف الحالات التي تم الإبلاغ عنها على مر السنين، استعادوا تمامًا رؤيتهم على مدار العام التالي.

ماذا يمكن فعله لحماية العيون أثناء الكسوف؟

لتكون تجربتك في مشاهدة الكسوف آمنة خالية من الاصابات:

نظارات الكسوف التي تحجب حوالي 99.99٪ من أشعة الضوء

نظارات الكسوف التي تحجب حوالي 99.99٪ من أشعة الضوء

عليك شراء نظارات الكسوف التي تحجب حوالي 99.99٪ من أشعة الضوء.
عندما ترتدي نظارات الكسوف، من الضروري ألا تنظر إلى الشمس من خلال عدسة الكاميرا أو التلسكوب أو المنظار.
التأكد من أن ماركة النظارات وفقًا لمعايير السلامة الدولية
فحص المرشح قبل وضعه على العين، وتجاهله إذا كان لديه أي خدوش أو أضرار.

 

شاهد ايضا